كيف نحصل على أفضل النتائج من تفكيرنا ؟ الأستاذ المساعد عباس نوح سليمان الموسوي

كيف نحصل على أفضل النتائج من تفكيرنا ؟

 الأستاذ المساعد عباس نوح سليمان الموسوي  

كلية التربية /  جامعة الكوفة

تتركز المحاضرة في الإجابة على التساؤلات التالية :

-       ما المقصود من التفكير ؟

يعرفه ( باريل Barell 1991  ) :  بمعناه الواسع فهو عملية البحث عن المعنى في الموقف أو الخبرة .

يعرفه Kosslyn , Rosenberg 2004 )) : بأنه التلاعب بالمعلومات في الدماغ .

ونستنتج من هذين التعريفين بان التفكير نشاط نفسي معرفي يطلق على حركة المعلومات في الدماغ عند استقبال مثير للبحث عن المعنى في الموقف أو الخبرة .

-       هل هناك شخص لا يفكر ؟

الجواب كلا   

لان حياة الفرد تمثل سلسلة من الإحداث والمواقف التي تتطلب التفكير , مما دعا البعض إلى القول بأننا لا نستطيع التوقف عن التفكير , وإننا نفكر حتى لو كنا لا نستطيع ذلك . والتفكير  كظاهرة سيكولوجية كما عليه جميع الظواهر الأخرى يوجد عند جميع الأفراد لتوفر الإمكانيات الجسمية والنفسية في إصدار هذا النشاط ولكنهم يختلفون عن بعضهم البعض في مقدار امتلاك هذه الظاهرة, وفي القدرة على السيطرة على هذا النشاط وفي تنميته وتطويره .

-       لماذا الاتفاق والاختلاف في التفكير ؟ السبب في ذلك يرجع إلى عناصر التفكير

عناصر التفكير / اللغة والمفاهيم والصور والقضية

    توصف اللغة والمفاهيم والصور بأنها اللبنات الأساسية في التفكير وتقدم هذه العناصر منفردة تارةً ومجتمعة في تارة أُخرى العناصر الأساسية التي يُبنى بهـــا  التفكير ويتيسر بها إجراء العمليات الفكرية.وقد ذهب بعض المؤلفين الى اعتبـار  القضية عنصراً مستقلاً رابعاً من عناصر التفكير.والقضية (هي مفهوم مقـتــرن بحكم,أو استناد مفهوم على مفهوم اخر.مثل,الإنسان كائن حي ) .

وهنا اشير الى قوله تعالى (( انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلـوب التي في الصدور )) بالإضافة الى العديد من الايات التي تشير الى دور الخبرة والتجربة ومستوى الادراك والفكر الايدولوجي ( العقائدي )

 

-       ما هي الاستراتيجيات التي نستخدمها للوصول إلى أفضل النتائج من تفكيرنا ؟ 

يمكن ذلك من خلال استخدام مهارات التفكير ما وراء المعرفيMetacognition

ويرادف التفكير في التفكير . يرى ويلسون Wilson 1998)) أنها معرفة الفرد ووعيه بعمليات واستراتيجيات التفكير . قدرته على التقييم وتنظيـــم العمليات الخاصة به ذاتيا . وأنها التعلم بشأن : كيف ولماذا يفعل الفرد ما يفعله .  

ويتضمن مهارات الوعي والتنظيم والتخطيط والمراقبة والتقويم :  

1- وعي الفرد بمستوى فهمه للمشكلة .

2- وعي الفرد بمواطن القوة والضعف في أفكاره .

3- وعي الفرد بخبرته السابقة .

4- تنظيم المعرفة السابقة لاستخدامها في مشاكل مشابهه .

5- تنظيم الاستراتيجيات .

6- تنظم الأعمال والقدرات لتتوافق مع الخطط الجديدة لحل المشكلة .

7- تخطيط لنوع الأفكار المستخدمة قبل الشروع في العمل .

8- تخطيط  كيفية تنفيذ الاستراتيجيات في الحل .

9- تقويم الخطط المستخدمة تجاه الحل .

10- تقويم فاعلية الإستراتيجية المختارة .     

11- تقويم الخبرات ( المعرفة والمعلومات والقيم والسمات والايدولوجيا ) 

12 – المراقبة في تنفيذ الخطط .

 

Joomla Templates - by Joomlage.com