الاستعداد للتطبيق و دور التدريسي / الأستاذ المساعد عباس نوح سليمان الموسوي

ماذا نقصد بالاستعداد :

- يعرف ( عاقل , 2002 )  الاستعداد  Readiness بـ : " (1) الاستعداد للاستجابة .   (2) التهيؤ .  (3) مستوى نضج يجعل التدريب مفيداً ". كما يعرف استعداد , أهليةAptitude :" استطاعة العمل في المستقبل, القدرة الكامنة ".

ويمكن التمييز بين مفهومين للاستعداد للاستجابة في موقف ما , هما :

1 – الاستعداد العام للأداء : يقصد به بلوغ الفرد المستوى اللازم من النضج الجسمي والعقلي والانفعالي والاجتماعي , الذي يؤهله لِأداء عمل ما .

2 – الاستعداد التطوري لِلأداء : ويقصد به الحد الأدنى من مستوى التطور المعرفي لدى الفرد الذي يجب توافره كي يكون مستعداً للأداء في موقف معين ودون متاعب انفعالية . 

         وقد يكون الاستعداد عاما أو خاصا وقد يكون بسيطا أو مركبا من عدة قدرات أولية بسيطة  وان الاستعدادات المركبة لا تظهر وتنمو من تلقاء نفسها أو نتيجة لمؤثرات البيئة العادية , بل لا بد ظهورها ونضجها من تعلم خاص وتدريب قد يكون شاقا طويلا .  إذ لا بد من قدح الاستعداد وصقله بالتعلم والتدريب كي يتضح أثره

أما الاستعداد عند ثورندايك . يعني التهيؤ للقيام بنمط معين من السلوك , ويربطه بحالات الوصلات العصبية, إذ يصوغ ثلاث حالات لتفسير الاستعداد, وهي على النحو التالي :

1 – حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل , وتعمل , فإن عملها يريح الكائن الحي .

2 - حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل , ولا تعمل , فإن هذا يزعج الكائن الحي .

3 - حينما لا تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل , وتجبر على العمل , فإن عملها يزعج الكائن الحي .  

ماذا نقصد بالاستعداد للتطبيق :

التهيؤ النفسي والمعرفي عند الطلبة للقيام بالتدريس في المدارس .  

- الاستعداد النفسي  : ويقصد به عادةً بلوغ المطبق المستوى اللازم من النضج النفسي , الذي يؤهله للالتحاق بالتطبيق .

- الاستعداد المعرفي  : ويقصد به الحد الأدنى من مستوى التطور المعرفي لدى المطبق الذي يجب توافره كي يكون مستعداً للتدريس موضوع  بسهولة وفاعلية ودون متاعب انفعالية .

 دور التدريسي في مستوى استعداد الطلبة للتطبيق

        تتأثر استعدادات الطلبة للتطبيق في المدارس بالخبرات الثرية التي يتاح لهم في سنوات الدراسة الجامعية , وكذلك نوعية الأساتذة ومستوياتهم العلمية ودرجة اهتمامهم بتقديم الخبرات اللازمة لهم  , ومستوى حرصهم على توفير أفضل الفرص للطلبة في تعلم المهارات اللازمة للنجاح في الحياة المهنية . إذ لا بد من قدح الاستعداد وصقله بالتعلم والتدريب كي يتضح أثره

  الاستعداد

 الاستعداد النفسي  : على التدريسي إعطاء الفرص الكافية لجميع الطلبة في أداء جزء من الدرس أمام زملائهم , لان هذا التمرين سوف يؤدي بهم إلى التخلص من الخجل والتوتر والقلق  الذي ينتابهم لأداء هذا النشاط .   

الاستعداد المعرفي  : يتطلب إعداد طلبة كليات التربية نوعين من المعارف والمعلومات هما : -

1 – معارف ومعلومات في الاختصاص : دور التدريسي هو إكساب الطلبة المفاهيم والمبادئ والقوانين العلمية الصحيحة , والقدرة على الإدراك والتطبيق, والتعامل معها ونقلها بشكل موضوعي .

2 – معارف ومعلومات تربوية ونفسية : دور التدريسي هو إعداد الطلبة لمهنة التدريس من خلال إكسابهم  بحصيلة من المبادئ الصحيحة التي تفسر التعلم المدرسي . ومهارات الفهم النظري والوظيفي للعملية التربوية .    

 

Joomla Templates - by Joomlage.com