استراتيجيات استخدام التعزيز في التعليم / أ. م . عباس نوح سليمان الموسوي

-       هل يمكن الاستغناء عن التعزيز في ميدان التعليم  ؟

-       هل يتعلم الطلبة الجد والإخلاص و الاستمرار في التعلم باستخدام التعزيز ؟

-       ما المقصود بالتعزيز ؟

-       ما هي أفضل الاستراتيجيات الملائمة في استخدام التعزيز  ؟

نستطيع الإجابة ضمنياً لهذه التساؤلات من خلال نظرية الاشتراط الإجرائي في التعلم  للعالم النفسي الأمريكي ( برهس فردريك سكنر  B . F . Skinner 1990 _ 1904)

التعزيز Reinforcement :

انه أي حدث سار يتبع سلوكاً ما بحيث يعمل على تقوية احتمالية تكرار مثل هذا السلوك في مرات لاحقة . انه حالة سارة أو مثير مرغوب فيه يرتبط بعلاقة زمنية معينة مع السلوك بحيث يعمل على المحافظة على قوة هذا السلوك وزيادة احتمالية ظهوره لاحقاً . فهو نوع من المكافأة ذات التأثير النفسي قد يكون داخلية المنشأ أو خارجية و تعمل على خفض التوتر أو إشباع الدوافع لدى الفرد . مثلاً : قد يكرر الطفل سلوك البكاء سعياً وراء الحصول على اهتمام والديه , ويهتم المزارع بالغراس ويكرر مثل هذه السلوك لان نواتجه معززة بالنسبة له وهو الحصول على منتج جيد. أو يثابر الفرد على مطالعة الكتب كوسيلة لإشباع حب المعرفة و الفضول , و هذا يحقق له المتعة و السرور .

أنواع التعزيز

أولاً : المعززات الخارجية المصدر : وهذه المعززات يقدمها التدريسي للطالب ضمن استراتيجيات .  وتقع في عدة أنواع :

1- المعززات المادية : كتاب , أقلام , المكافآت النقدية...

2- المعززات الاجتماعية : المدح ,الثناء ,الإطراء ,الابتسامة , الحب , الرعاية , الاهتمام ,

3- المعززات الرمزية : العلامات , الرموز , الصور , القصص , الأفلام , شهادات التقدير...

ثانياً : المعززات الداخلية المصدر : تتمثل بحالة الإشباع, الرضا, تحقيق المتعة, السرور و الارتياح . وهذه المعززات يقدمها المتعلم  لنفسه , والتي تتحقق من خلال أداءه لنشاط ضمن اختصاصه الذي يرغب فيه , وتوفر روح التعلم التعاوني . 

إجراءات التعزيز

1 - التعزيز الايجابي : من خلال إضافة مثير سار إلى بيئة المتعلم , مثل ( أحسنت , شكراً ,  تكريم ) .

2 - التعزيز السلبي : من خلال إزالة مثير مزعج  من بيئة المتعلم , أي استبعاد المثيرات المؤلمة أو غير المرغوب فيه كنتيجة لقيامه بسلوك مرغوب فيه , مثل ( إزالة عقوبة الإنذار عنه لقيامه بأعمال جيدة ) .

استراتيجيات استخدام التعزيز

أولاً : التعزيز المنتظم : يقدم فور كل استجابة إجرائية يقوم بها المتعلم . تستخدم في المراحل الأولى من التدريب على المهارة المطلوب تعلمها ( بداية تعلم ) .

ثانياً : التعزيز المتقطع ( المتفاوت ) : يقدم في بعض مرات حدوث الاستجابة و ليس في كلها . ويكون في نظامين هما :

أ – نظام زمن التعزيز : يقدم التعزيز في ضوء الفترة الزمنية وفق إستراتيجيتين :

1 – إستراتيجية ثابتة : مثال ( نهاية كل محاضرة ) .

2 – إستراتيجية متغيرة: مثال( بعد أسبوع ثم بعد ( 10 ) أيام ثم بعد ( 5 ) أيام . وهكذا )

ب – نظام نسبة التعزيز : يقدم التعزيز حسب الأنشطة وفق إستراتيجيتين : 

1 – إستراتيجية ثابتة : مثال ( فور كل ثلاث أنشطة  ) .

2 – إستراتيجية متغيرة: مثال( بعد ( 3 ) أنشطة ثم بعد ( 5 ) أنشطة ثم بعد نشاطين ثم بعد ( 6 ) أنشطة ثم بعد نشاط واحد . وهكذا )

 (( يؤكد سكنر أن التعزيز متغير يعلم أكثر , وأن التعزيز متغير وفق نظام النسبة أفضل من نظام الزمن ))

Joomla Templates - by Joomlage.com