الفيس بوك أداة لنشر الفضيلة لا أداة لإشاعة الرذيلة..بقلم الاستاذ الدكتور باسم باقر جريو / عميد كلية التربية

          بعد الغزو التقني الهائل الذي أعقب الانفجار العلمي في الولايات المتحدة واوربا بدأت التكنلوجيا الحديثة تجتاح الشرق وبقوة لا سيما البلاد الاسلامية..اذ يبحث الغرب عن سوق رائجة لتصريف بضاعته المكدسة فاستبشرنا خيرا خصوصا في العراق بعد سنوات طويلة من الحرمان لأبسط الحقوق البشرية.الا ان الوقوع في المحذور فاق كل التوقعات اذ ان الاستخدام الشائن في كثير من الاحيان تجاوز الحدود والثوابت وبدأنا نقرأ ونطلع على امور منافية للشريعة الاسلامية على مستوى المقروء والمرئي جله بهارج الغرب وصور العاريات متجاوزين كل حدود الشارع المقدس والاعراف العربية الاصيلة النابعة من الوحي القرأني المعبر عن القيمة الذاتية للأخلاق والقيمة الموضوعية للحق والذي يستنكر وبشدة كل المنافيات التي لاتتناسب تماما مع رسالات السماء..هذه ليس قاعدة عامة..بل هناك الكثير ذو الفائدة العميمة التي تعبر عن وجهات مختلفة ورؤى متعددة تصب في الصالح الانساني وتنسجم والطابع الاخلاقي وسموه نحو التكامل في مدارج الرضوان الالهي سعيا أن نكون بحق امة القران وحاملي لواء السنة النبوية الشريفة وموضع فخر أئمتنا العظام وقادتنا الكرام.

 

Joomla Templates - by Joomlage.com