الرئيسية / الفعاليات العلمية / نظرية المحاكاة في التجربة الجمالية

نظرية المحاكاة في التجربة الجمالية

نظرية المحاكاة في التجربة الجمالية
د. أحمد عبيد كاظم
جامعة الكوفة / كلية التربية .
تعد نظرية المحاكاة من أقدم النظريات الفنية ,عرضها الفيلسوف اليوناني أفلاطون في أول مناقشة منهجية لطبيعة الفن في الفكر الغربي , كذلك أرسطو, التي كانت محاكاة للجوهر, فهي لا تؤمن بالاستنساخ الآلي لمفردات العالم الحسي , بل أن الفنان يستمد مفرداته من الواقع بعد تحديدها وصياغتها لكي يسمو على الواقع , وبهذا يتسم منهج الفنان بالموضوعية الواقعية , وهنا الفن لا يعد نسخه من نسخ الجمال الطبيعي , وإنما محاكاة منقحة , فوظيفة الفن وفق هذا التصور هو تقليد الطبيعة أولا والتسامي عنها ثانياً , وهكذا فأن أرسطو يرى أن المحسوسات موجودات حقيقة في الذهن والحقيقة المادية في آن واحد والجمال عند أرسطو وحدة من التناسق , إذ لا يستقيم الجمال إلا بالنسق والمقدار .
فالعملية الإبداعية عند أرسطو عملية إنسانيه يقودها الفنان نفسه فهو واعي ومفكر ومكتشف لكوامن الجمال في العالم الحسي وليس مجرد وسيط إلى الإلهة التي تمنحه الإبداع كما في فلسفة أفلاطون , والمحاكاة قد تكون محاكاة تامة للواقع فالفنان ليوناردو دافنشي مثلا يرى أهمية المحاكاة المباشرة للطبيعة والاستنساخ البارع للأشياء , هدفه إعادة صنع ما هو موجود في العالم الخارجي كما هو , ويرى إن أعظم تصوير هو الأقرب شبها إلى الشيء المصور , وهنا الجمال الكلاسيكي يستند إلى المثال الجمالي بوصفه وحدة الجمال , وبالتالي فأن أرسطو كان مؤثرا في الاتجاهات والمذاهب المعاصرة وموقفها من التجربة الجمالية وخاصة البرغماتية  والبنيوية  وحتى الشكلانية .
الفنان يستمد مفرداته من الواقع بعد تحديدها وصياغتها إذ يتسم منهج الفنان بالموضوعية الواقعية

شاهد أيضاً

قبول نشر في المجلة اللبنانية

حصول التدريسية الدكتورة ايثار المياحي على قبول نشر في المجلة اللبنانية (وميض الفكر للبحوث) …….. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *