الرئيسية / الفعاليات العلمية / كميل بن زياد حياته ومكانته:

كميل بن زياد حياته ومكانته:

كميل بن زياد حياته ومكانته:
أ.م.د. كواكب احمد الفاضلي
قسم علوم القران الكريم والتربية الاسلامية
كلية التربية – جامعة الكوفة
·        أولا :اسمه ونسبه:
كميل بن زياد, وقيل كميل بن عبد الله او بن عبد الرحمن بن نهيك بن هيثم وقيل بن خيثم بن سعد بن مالك بن الحارث بن صهبان بن سعد بن مالك بن النخع بن جسر بن عمرو بن علة بن جلد بن مالك بن ادد النخعي الصهباني الكوفي. وذلك لأقامته مع قبيلته في الكوفة بعد هجرتهم من اليمن عند اسلامهم واشتراكهم في الفتوحات الاسلامية, كما لقب بالنخعي نسبة الى قبيلته[1].
·        ثانيا :ولادته: كميل بن زياد النخعي الكوفي ولد باليمن سنة 7قبل الهجرة اسلم صغيراً وادرك النبي (ص), وقيل انه لم يره, ارتحل مع قبيلته الى الكوفة في بدء انتشار الاسلام, كان من سادات قومه, وله مكانة ومنزلة عظيمة عندهم, ابتدأ ظهره على الساحة الاسلامية في عهد عثمان اذ كان احد اعضاء الوفد القادم من الكوفة للأحتجاج على تصرفات والي الكوفة عند عثمان[2].
·        ثالثا :اسلامه:
لم تذكر المصادر التي ترجمت له تاريخ محدد لأسلامه وعلى يد من اسلم الا انها ذكرت انه عاصر الدعوة الاسلامية, وذلك لان اسرته اسلمت عندما ارسل الرسول (ص) الامام عليا (ع) في السنة العاشرة للهجرة الى اهل اليمن ليدعوهم الى الاسلام, وهذا يدل على انه ولد مسلماً[3].
·        رابعا :مكانته في قومه:
كان لكميل بن زياد ( رضي الله عنه ) مكانة مرموقة في قومه اذ ذكرت المصادر التاريخية انه كان: ( شريفاً مطاعاً في قومه ), وذلك لعلمه وتقواه ورجاحة عقله وتدبيره للامور.
·        خامسا :ولائه للأمام علي عليه السلام:
كميل بن زياد ( رضي الله عنه ) من اصحاب الامام عليه السلام بن ابي طالب ومن خيار شيعته وخاصته ومحبيه المتفانين والمقربين منه, ثابتاً على تشييعه, قليل الحديث, مما يدل على تحوطه وتحذره من الرواية الا مع التوثق منها, بلغت منزلته ( رضي الله عنه ) من الامام علي (ع) منزلة سلمان المحمدي رضي الله عنه من الرسول (ص)[4].
·        سادسا :علمه وتقواه:
كان كميل بن زياد رضي الله عنه على مستوى رفيع من العلم والمعرفة, ولم تقتصر معرفته على علم واحد, بل كان ملما في جوانب متعددة من المعرفة حيث كان كثير السؤال من الامام علي (ع) في شتى الامور, وكان الامام (ع) يجيبه عنها ويهتم بها لا سما في اسئلته العلمية والفقهية, وقد تزود منه من العلوم الجمة والتحكم والمغيبات وممن يروى عنه المعضلات, وله معرفة في البناء والهندسة ودتبير الامور فكان احد اولئك الذين كانوا خزنة للعلم, الذين منحهم الامام علي (ع) علمه.
وقد وصف كميل بن زياد رضي الله عنه بأنه كان على درجة كبيرة من التقوى والايمان, وعرف عنه بكثرة قراءته للقران الكريم حتى قيل عنه لا تفتر شفتاه عن تلاوة القران, وكذلك عرف عنه بسعة صدره واخلاصه وصفات نيته وبصلابته وثباته على الحق, وحسن سيرته النبيلة, كما وقد اشتهر بعدالته وجلال شانه وعلو منزلته, فكان من نُساك عصره وفضلاء زمانه وانه على درجة كبيرة من الحيطة في كل اموره, ولا سيما في عقيدته ودينه[5].
·        سابعا :كميل من الثقاة:
كان كميل من ثقات امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) وخواصه وعامله على ” هيت “, ثار على الحجاج بن يوسف الثقفي وقاتل قتالا شديد, روى عن امر المؤمنين (ع) احاديث كثيرة اشهرها دعاء الخضر الذي اشتهر به, قتله الحجاج بن يوسف الثقفي لحبه وولائه لأمير المؤمنين (ع)[6].
·        سابعا :من روى عنهم:
قال ابن حجر في الاصابة روى عن عمر وعلي وابن مسعود وغيرهم, وقال ابن سعد في طبقاته روى عن عثمان وعلي وابن مسعود وابي هريرة ومثله ذكر ابو الفداء في البادية والنهاية والعسقلاني. في تهذيب التهذيب.
·        ثامنا الراوون عنه: ذكر صاحب تهذيب التهذيب روى عنه ابو اسحاق السبيعي والعباس بن ذريع وعبد الله بن يزيد الصهباني وعبد الرحمن بن عابس والاعمش وغيرهم.
وقال الذهبي في ميزانه : روى عنه عباس بن ذريع وعبد الرحمن بن زياد. وفي الاصابة, روى عنه عبد الرحمن بن عابس وابو اسحاق السبيعي والاعمش وغيرهم[7].
·        تاسعا: ما رواه كميل بن زياد رضي الله عنه عن الامام علي عليه السلام: كان الامام علي (ع) يمتلك من المؤهلات الفكرية والعلمية اسهمت بشكل او بآخر بنشر الوعي بين المسلمين في كل مجالات الحياة, وذلك بوساطة ما نقله وما نقله اصحابه من تراث فكري عنه, وكان من بين هؤلاء كميل بن زياد رضي الله عنه الذي ترك لاجيال المسلمين كنزاً من المرويات بعد ان لازم الامام علي (ع) واخذ عنه الكثير من العلوم والمعارف, وقد حتم عليه دينه ان ينقل هذا التراث الفكري ليكون خير معين للأجيال, وقد روى كميل بن زياد رضي الله عنه جملة من الاحاديث  والاخبار عن الامام علي (ع)[8].
·        عاشرا :عمره الشريف:
قال العسقلاني في تهذيب التهذيب قلت وحكى ابن ابي خيمة انه سمع يحيى بن معين يقول: مات كميل سنة ثمان وثمانين وهو ابن سبعين سنة.
وقال المدايني مات كميل سنة اثنين وثمانين وهو ابن تسعين سنة, قلت ولعل قول المدائني ابن تسعين تحريف من النساخ وانما هو ابن سبعين كما عليه اكثر المؤرخين[9].
·        حادي عشر :مقتله:
ما رواه جيري عن المغيرة, قال: لما ولي الحجاج طلب كميل بن زياد فهرب منه, فحرم قومه عطائهم, فلما رأى كميل ذلك قال: انا شيخ كبير قد نفد عمري, لا ينبغي ان احرم قومي عطياتهم فخرج فدفع بيده الى الحجاج, فلما رأه قال له: لقد كنت احب ان اجد عليك سبيلاً, فقال له كميل؛ لا تصرف* عليَّ انيابك ولا تهدم عليَّ* فو الله ما بقي من عمري الا مثل كواسل* الغبار, فأقض ما انت قاضٍ فأن الموعد الله وبعد القتل الحساب, ولقد خبرني امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) انك قاتلي, قال: فقال له الحجاج: الحجة عليك اذن, فقال كميل: ذلك ان كان القضاء اليك, قال: بلى قد كنت فيمن قتل عثمان بن عفان, اضربوا عنقه, فضربت عنقه[10].
[1] – رسالة ماجستير ( كميل بن زياد النخعي ), دراسة تاريخية, تقدمت بها الطالبة, هناء محمد كريم الازيرجاي, 1437هـ , ص10.
[2] – www.haydarya.com.
[3] – رسالة ماجستير, كميل بن زياد النخعي, ص12 مصدر سابق.
[4] – رسالة ماجستير كميل بن زياد, ص13.
[5] –  المصدر نفسه, ص15, مصدر سابق.
[6] – www.is/am44.com.
[7] – كميل بن زياد النخعي, علي بن الحسين الهاشمي الخطيب, مطبعة الارشاد- بغداد, ص18.
[8] – رسالة ماجستير, هناء محمد كريم الازيرجاوي, دراسة تاريخية, ص103.
[9] – كميل بن زياد, ص553, مصدر سابق.
*- الصريف: صوت الانياب, وهو كناية عن التهديد.
*- تهدم علي: اذا اشتد غضبه عليه.
*- كانها بقايا الغبار التي كلت عن اوائله.
[10] – الارشاد, الشيخ المفيد, مؤسسة آل البيت عليهم السلام, لتحقيق التراث, ط2, ج:1, ص327.

شاهد أيضاً

بحث في مؤتمر كلية التربية الاساسية في جامعة سومر

تدريسية من كلية التربية تشارك بـ بحث في مؤتمر كلية التربية الاساسية في جامعة سومر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *