الرئيسية / الفعاليات العلمية / ماهية مصطلح داعش

ماهية مصطلح داعش

ماهية مصطلح داعش
أ.م.د. كواكب احمد الفاضلي
قسم علوم القران الكريم والتربية الاسلامية
كلية التربية – جامعة الكوفة
أولاً: التعريف بأصل الكلمة :
توصل الباحثون إلى أن كلمة (داعش) يرجع أصلها إلى كلمة (داعي إيش) ، التي تعني باللغة العبرية المزيد من النار وهو يقارب ويوافق نص المعصومين (ع) في توصيف داعش العملية من جهة وتوجيهها العام في محاربة الإسلام فقد ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) أن شعارها ( يارب ثأري والناري ) أي يارب اني اطلب ثأري ولو بدخول النار.
وفي تعريف آخر لتنظيم داعش : هو تنظيم سلفي يهدف إلى تطبيق الشريعة وإحياء الخلافة الإسلامية عن طريق العنف تحت عنوان الجهاد.
ثانياً : العلاقة بين مصطلح ” داعش ” ومصطلح “isis”
ظاهر الامر , ان مصطلح داعش هو مختصر اول كلمات الدولة الاسلامية في العراق والشام , وكان وزير الدولة الاسباني المكلف بالأمن فرانشيسكو ماتينيز قد دعا في وقت سابق وسائل الاعلام الى استخدام تعبير داعش بدلاً من الدولة الاسلامية. و( ايزيس ): هي آلهة عند المصريين القدماء , وهي التي ولدت هورس وهو الابن المقدس للثالوث المصري القديم يطلق على عين الشيطان التي ترى كل شيء وتسيطر على كل شيء اسمه عين هورس وهي الرمز الماسوني الموجود على الدولار الأمريكي , ويعد هورس المفهوم الماسوني عن المسيح هورس هو الابن المباشر ISIS وهو الحجر الاخير والمفقود من هرم الماسونية , اذاً كلمة (ايزيس) ( isis) هي داعش وهي التي ترجع الى عين الشمس وطقوس عبادته والتي اظهرت فعلاً انها تعبد الشيطان في اباحتها الدماء وتشويهها صورة الاسلام في عيون العالم البشري .
ويطرح المصطلح قضية مهمة للكثير من الشركات والسمات حول العالم والتي بدأت تتداولها حالياً او تسميتها بالتسمية نفسها التي اطلقها منذ القديم المصريون على الهتهم ” ايزيس ” وكانت امرأة امريكية تدعى ايزيس ماتينيز قد توسلت لوسائل الاعلام الامريكية للتأكد من حقيقة التسمية ترجمتها الصحيحة والمقصود بها من دون تحريف وعدم استخدام نفس الاسم ” ايزيس ” .
ويظهر لنا أن حركة (داعش) هو تنظيم مسلح بدأ تشكيله في أكتوبر 15/ 9 / 2006 يتبنى الفكر التكفيري المستل من رحم الوهابية الذين ينهجون منهج أحمد بن تيمية الذي لا يمت إلى الإسلام بأي صلة من جهة الأصول والضوابط والمفاهيم والتطبيقات يتزعمها أبوبكر البغدادي بعد قياداتها من قبل ابي عمرو البغدادي وينتمي إلى هذه الحركة تنظيم القاعدة في أفغانستان التي يقودها أيمن الظواهري وتعتمد العمليات الانتحارية منهجا لها ويهدف أعضاءها الذين هم من جنسيات عربية وعالمية إلى إعادة الخلافة الإسلامية في العراق وسوريا.
واكد مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام ان الاسلام بريء من افعال تنظيم داعش الارهابي والمسلمون جميعاً يستنكرون افعالهم وغيرها من التنظيمات الارهابية التي تدمر البلاد والعباد

شاهد أيضاً

الخزف وعلم التكنولوجيا

كلية التربية المختلطة بجامعة الكوفة تشارك في ندوة علمية الكترونية حول الخزف وعلم التكنولوجيا كلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *