الرئيسية / الفعاليات العلمية / التكيف مع الحياة الجامعية

التكيف مع الحياة الجامعية

ستكون الحياة في الجامعة مختلفة تماماً عن الحياة في المدرسة (الاعدادية)، ففيها:
زيادة الاستقلالية والمسؤولية الشخصية،  يعني أن مستوى النضج الجديد هو ضرورة مطلقة لمستقبل حياتك، سواء كنت تدرس أو تعمل أو تعيش فقط، فستكون  مسؤولاً عن مصيرك.
التكيف مع الحياة الجامعية
أ.م.د. محمد كاظم الفتلاوي
عزيزي (الطالب والطالبة): ان الحياة الجامعية من العوامل الرئيسة التي تشكل خبرة شاملة ناجحة وسعيدة من خلال قدرتك على التكيف مع البيئة الجامعية. إذ يتطلب التكيف الكامل مع الحياة الجامعية التكيف: النفسي والاجتماعي والتكيف الأكاديمي؛ يعني ان تتعلم كيفية التكيف بين الواجبات والمسؤوليات التي يقتضيها دورك كـ(طالب جامعي) فهو يشمل التكيف في الجوانب المختلفة المطلوبة من الطلاب خلال العام الدراسي الجديد، مثل القدرة على التصرف بشكل فردي / مستقل، لأخذ المبادرة والتعامل مع التوتر.
التكيف هو عملية دينامية مستمرة تتناول السلوك والبيئة (الطبيعية والاجتماعية) بالتغيير والتعديل حتى يحدث توازن بين الفرد وبيئته. ويتضمن هذا التوازن إشباع حاجات الفرد، وتحقيق متطلبات البيئة. يعني قدرة الفرد على اكتساب سلوكيات جديدة وتعزيز الشعور بالانتماء، فإن أي نوع من التغيير، الجيد أو السيئ، يؤدي إلى التوتر، ويمكن أن تكون الجامعة تغيير كبير في الحياة.
فالانتقال من المدرسة الثانوية إلى الجامعة يمثل محطة هامة في حياة الطالب. هذه هي الفترة التي يطور فيها الطلاب القدرة على التصرف بشكل فردي ومستقل.
خلال عملية الانتقال هذه، ينغمس الطلاب في تجارب جديدة مثل مغادرة المنزل لحضور الجامعة، والابتعاد عن المنزل للدراسة، والاختلاط، والعيش في السكن الداخلي، فيتطلب هنا مهارات العيش المستقل.
وهناك جانب آخر مهم من هذا التحول هو أن الطلاب الذين يعيشون بعيداً عن المنزل سوف يضطرون إلى تعلم كيفية اتخاذ القرارات الخاصة بهم من حيث المسؤوليات الأكاديمية والتطوير الوظيفي.
والانتقال إلى حياة البالغين هو عملية يمكن للمرء فيها أن يجد صعوبة في التكيف مع التغيير. ومع ذلك، يمكن أن تختلف التحديات والصعوبات التي قد يواجهها الطلاب من شخص لآخر. ولكن يمكن للبعض التكيف مع التغيرات الحاصلة في ظروفهم، ويمكن أن يجد بعض الناس صعوبة أكبر في التكيف مع محيط جديد.
لذلك، من الطبيعي للغاية مواجهة التحديات والمشاكل والعمل على التكيف معها في الحياة الجامعية، وخاصة خلال هذه الفترة الانتقالية. إذ الطالب لا يزال قليل الخبرات في قضايا التكيف الأكاديمي والاجتماعي والنفسي؛ ويعتقد بعضهم أنه فشل في تحقيق التكيف الأكاديمي والمسؤوليات؛ فلا يرغب في حضور المحاضرات الدراسية في كثير من الأحيان، ويشعر بالتعاسة أو القلق على الرغم من حقيقة أنه قد التحق بالجامعة منذ بضعة أشهر على الأقل، وقد يمر بوقت عصيب من حيث التكيف مع الحياة الجامعية.
نصائح للتكيف مع الدراسة الجامعية
قد يبدو التغيير مخيفاً وصعباً في البداية – ولكن لا تقلق؛ امنح نفسك الوقت للتكيف مع محيط جديد.
* تواصل مع الآخرين في جامعتك (كليتك). قد تجد أنك لست الوحيد الذي يكافح من أجل التكيف مع الظروف الجديدة (سواء طلاب او طالبات). قد يكون زملائك أيضاً حريصين على المشاركة معك تجارب الصعوبة الخاصة بهم في التكيف مع الحياة الجامعية خلال العام الجديد.
* الحديث للآخرين يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من الإسترخاء ويساعدك على التعامل مع حياتك الجديدة.
* حاول تحديد المشكلات التي تعرقل التكيف السلس.
* تطوير طرق مختلفة للتعامل مع هذه القضايا.
* امنح نفسك الوقت لاختبار هذه الأساليب ورؤية النتائج.
* خطط للمستقبل لتلك المحاضرات القليلة الأولى عن طريق التأكد من أنك تعرف أين يجب أن تكون ومتى. بهذه الطريقة لن تضغط على نفسك بالخوف أو التأخر.
* تأكد ان لديك الكثير من المهام الثابتة، لذلك سيكون هناك الكثير من تدوين الملاحظات.
* إذا تم إعطاء مخطط تفصيلي للمادة الدراسية في المحاضرة الأولى، فتأكد من قراءتها حتى تكون مستعداً لما سيأتي.
* ادارة وقتك وتنظيمه بصورة صحيحة مع سائر انشطتك الأخرى.
* تعرف على المكتبة، فهي المكان الجيد للتعلم المستقل، وهي مكان مفيد جداً للأطلاع على مستجدات المعارف.
* لا تقلق! إذا كنت قلقاً بشأن كيفية التكيف مع طريقة الجامعة للتعلم، فمع مرور الأيام تتضح الرؤيا.
* لا يجب التركيز على الدراسة بانفراد، على الرغم من أن تعلمك سيركز على الدراسة المستقلة، فمن المهم دائماً الحصول على أقصى استفادة من أستاذك، وزملائك والاستماع إلى تعليقاتهم واقتراحاتهم، إذ يعد الاجتماع معاً في المحاضرات والمشاركة مع زملائك طريقة رائعة لتعلم أشياء جديدة وتطوير عمل فريقك والمتعة أثناء الدراسة الجامعية.
داعين الله  لكم بدوام التوفيق والتألق

شاهد أيضاً

المباشرة بمناقشة بحوث طلبة الدراسات العليا

المباشرة بمناقشة بحوث طلبة الدراسات العليا في قسم التربية الفنية بكلية التربية ……… كلية التربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *