الرئيسية / الفعاليات العلمية / أهمية الأخلاق: للفرد والمجتمع وبيئة العمل

أهمية الأخلاق: للفرد والمجتمع وبيئة العمل

أهمية الأخلاق: للفرد والمجتمع وبيئة العمل
أ.م.د. محمد كاظم الفتلاوي
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
معلوم ان تعريف الأخلاق في الاصطلاح: هي ميلٌ من الميول أو عادة الإرادة التي تغلب على الإنسان دائماً حتى تصبح عادةً من عاداته، حيث يصدر أحياناً من الإنسان فعل إعتباطي ولكن عندما يتكرّر ذلك العمل منه: (مثل البخل وعدم مساعدة الآخرين)، يكون دليلاً على أن ذلك الفعل يمدّ جذوره في أعماق روح ذلك الإنسان، تلك الجذور تُسمى بالخُلق والأخلاق، وتتعدد التعريفات التي تتناول “الأخلاق” بناء على اختلاف الغاية والهدف منه، وكذلك تبعاً لثقافة المعرفين للأخلاق. ولهذا نلحظ قولهم في تعريف الأخلاق بأنّها:
– هي (تلك الحالة النفسانيّة التي تدعو الإنسان، لأفعال لا تحتاج الى تفكّر وتدبّر)([1]).
– عبارة عن هيئة قائمة في النفس، تصدر منها الأفعال بسهولة من دون الحاجة الى تدبّر وتفكّر([2]).
– هي القوة الراسخة في الإرادة التي تجعل المرء يختار ما فيه خيرٌ وصلاحٌ إن كان الخُلق كريماً حميداً، وتجعله يختار الشرّ والفساد إن كان الخُلق سيّئاً وقبيحاً، والفضيلة تطلق على الدرجة الرفيعة من الفضل والخُلق([3]).
فقد أوضح هذا التعريف حالتين للأخلاق:
الحالة الأولى: أن بعض الأخلاق تصدر عن طبيعة مزاجية.
الحالة الثانية: أن بعض الأخلاق تُستفاد بالعادة والتدريب؛ وإلا لَمَا كان فائدةٌ من التهذيب والتأديب.
فالخُلُقُ إنما هو حصيلة التفاعل بين الصفات الفطرية والمكتسبة؛ بحيث تصبح عادةً متمثلة في السلوك خاضعة للمبادئ والقيم الإسلامية التي جاء بها الوحي لتنظيم حياة الفرد والمجتمع.
إذن نلحظ ان معظم التعريفات السابقة والتي تناولت الأخلاق ركزت على القيم التي يتحلى بها الإنسان والتي تعمل على تعزيز مفهوم الأخلاق لديه، وغرس مبادئها في النفوس – لا سيما في نفوس الشباب – حتى إن كبروا وأصبحوا قادة كانوا قادرين على التمييز بين الخير والعمل به وبين الشر والابتعاد عنه.
بعد هذا التمهيد لمفهوم الأخلاق نلحظ أهمية الأخلاق باختصار على الجوانب الآتية:
أولاً: أهمية الأخلاق للفرد:
1.  تساعد في بناء حياة الفرد وتشكيل شخصيته.
2.  المعيار الذي تحكم تصرفات الإنسان في حياته العامة وتضبط سلوكه وتوجيهه.
3.      تمثل أحكاماً معيارية في تقييم سلوك الفرد وسلوك الآخرين في بعض المواقف والتصرفات، وتحدد إذا كانت إيجابية ومرغوبة أو غير مرغوبة.
4.  تعمل على وقاية الفرد من الانحراف.
5.  تلعب دوراً رئيسياً في حل الخلافات واتخاذ القرارات عند الأفراد.
ثانياً: أهمية الأخلاق للمجتمع:
1.      تحفظ للمجتمع تماسكه، وتحدد له أهدافه ومثله العليا ومبادئه الثابتة.
2.      تعمل كموجهات لسلوك الأفراد والجماعات، وتقي المجتمع من الانحرافات الاجتماعية، ولا يستقيم المجتمع بدونها.
3.      تكمن أهمية أخلاقيات الأعمال سواء بالنسبة للمؤسسة أو الأفراد الذين ينتمون إليها أو للأطراف ذات المصلحة في أنها تعد أمراً مهماً في تقوية مدى الالتزام بمبادئ العمل الصحيح الذي بإمكانه توجيه المؤسسة نحو مفهوم أوسع يبرر وجودها.
ثالثاً: أهمية الأخلاق لبيئة العمل:
وإذا أردنا الإشارة إلى أهمية أخلاقيات الإدارة فإننا يمكن إيرادها في شكل نقاط وعلى النحو التالي:
1.      تساعد مختلف الشرائح المكونة للموارد البشرية للمؤسسة بالالتزام بالأهداف المرسومة لهم بالاستناد إلى قيم المؤسسة التي تؤثر فيهم.
2.      تسهل عملية صنع القرار وتحقق احترام كل الأطراف سواء من داخل أو من خارج المؤسسة.
3.      تولد لدى العاملين الشعور بالثقة والفخر بالانتماء للمؤسسة.
4.      تعزيز سمعة المؤسسة على صعيد البيئة المحلية والإقليمية والدولية وهذا أيضاً له مردود إيجابي على المؤسسة.
إن الحصول على شهادات عالمية كشهادات الإيزو أو جوائز الجودة الشاملة يقترن بالالتزام من قبل المؤسسة بالعديد من المعايير الأخلاقية في إطار الإنتاج والتوزيع والاعتراف بالخصوصيات والعمل الصادق والثقة المتبادلة ودقة وصحة المعلومات، بعبارة أخرى الشهادة الدولية بالالتزام بالمعايير الفنية في الإنتاج تحمل في طياتها اعترافاً بمضمون أخلاقي واجتماعي مهم أظهرته منظمة الأعمال.

([1]) ابن مسكويه، تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق، ص51.
([2]) ظ: الفيض الكاشاني، الحقائق، ص54.
([3]) ظ: الغزالي، إحياء علوم الدين، 3/37.

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول قضايا التعليم وتحدياته

الدكتورة كواكب الفاضلي تشارك في مؤتمر دولي حول قضايا التعليم وتحدياته في ظل التطورات المعرفية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *