الرئيسية / كلمة عميد كلية التربية

كلمة عميد كلية التربية

كلمة عميد كلية التربية
ان كلية التربية من الكليات العتيدة التي اسهمت اسهاماً فاعلاً في تغذية العقل المعرفي التربوي وتخريج من لهم القدرة والكفاءة على التدريس في حقول التربية والتعليم على مستوى محافظة النجف الاشرف خصوصاً وبلدنا العزيز عموماً.
تسعى كلية التربية الى تطبيق الرؤى الاستراتيجية المستمدة من الآية القرآنية :
بسم الله الرحمن الرحيم)  وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (79) (آل عمران
من هذا دأبت كلية التربية ان تكون مصداقاً لهذه الآية القرآنية لتجمع التربية والتعليم في اذهان الطلبة ومعززةً لديهم حب الانتماء للجامعة والبلد ومراعية للقداسة التي افيضت على هذه الارض المباركة لوجود مرقد امير المؤمنين (ع)، وما شعت منه مدرسة النجف العلمية من انوار معرفية والتي امتدت من الكوفة الغراء التي اتخذها امير المؤمنين علي (ع) في 12 رجب عام 36هـ عاصمة له) وقد وسعّ جامعتها الكبرى الامام جعفر ابن محمد الصادق (ع) حتى قال الراوي : ادركتُ في هذا المسجد – مسجد الكوفة – تسعمائة شيخ كلٌ يقول: حدثني جعفر ابن محمد الصادق (ع) وهو يشير الى عدد كبير من طلبة العلم والمعرفة . حتى طوّر مدرستها العظمى الشيخ الاكبر ابو جعفر محمد بن الحسن الطوسي (ت 460هـ) والتي ما زالت عابقة بأريج العلم والدرس والفُتْيا الى يوم الناس هذا، من هذا وذاك سعت عمادة كلية التربية ان تنطلق من هذه الافكار والرؤى لتبلوّر مناهج دراسية ترفد المعرفة العلمية والتربوية مطبّقة رؤى جامعة الكوفة الغراء أهدافاً ورسالة وتعليمات.
وتعزم الكلية على تقديم الابداع والبحث الاصيل في شتى فنون المعرفة والعلم. وتطوّير منهج البحث العلمي وتغذية الجيل الواعد الذي يتبنى افكاراً تربوية سليمة. مستندين الى ما ذكرناه من فلسفة تربوية مراعين للجوانب المعرفية والنفسية والاجتماعية والفلسفية.
والله من وراء القصد

                                                                            أ.د. علي خضير جاسم حجي

                                                                  عميد كلية التربية المختلطة / جامعة الكوفة